وكالات - النجاح - استمر تفشي  فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في جنوب شرق آسيا، حيث سجلت إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة إجمالا خلال الساعات الـ24 الماضية 230 حالة إصابة جديدة به.

وأوضحت وزارة الصحة الإندونيسية أن 60 إصابة جديدة سجلت في أكبر دولة إسلامية على مستوى العالم من حيث عدد السكان، وبلغت بذلك حصيلة المصابين بالوباء في البلاد 369 شخصا، تعافى 17 منهم، فيما ارتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس من 25 حتى 32 حالة وفاة، أي أعلى حصيلة ضحايا في منطقة جنوب شرق آسيا.

وأكد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو اليوم الجمعة على شروع الحكومة في إجراء اختبارات سريعة بغية اكتشاف حالات إصابة جديدة محتملة في مناطق انتشار الفيروس.

وفي ماليزيا المجاورة، أعلنت السلطات عن تسجيلها 130 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وبذلك بلغت حصيلة المصابين الإجمالية في البلاد 1030 شخصا، وهذه الأرقام أعلى مما سجل في أي دولة أخرى بالمنطقة.

وأشارت السلطات الماليزية إلى أن 48 من هذه الإصابات الجديدة مرتبطة بتجمع إسلامي نظم أواخر الشهر الماضي قرب كوالالمبور بمشاركة 16 ألف شخص، وتجاوز بذلك عدد الإصابات المرتبطة بهذه الفعالية في مختلف دول منطقة جنوب شرق آسيا 670 حالة.

كما سجلت ماليزيا اليوم ثالث حالة وفاة بسبب الفيروس

وفي سنغافورة أعلنت وزارة الصحة عن تسجيلها 40 حالة إصابة جديدة، ليبلغ بذلك إجمالي عدد المصابين 385 شخصا، دون وفيات، مشيرة إلى أن معظم هذه الحالات الجديدة مرتبطة بالسفر إلى بريطانيا.