النجاح - كشف اثنان من أعضاء مجلس النواب الأميركي، الخميس، عن إصابتهما بفيروس كورونا، ليسجلا بذلك أول إصابات بالفيروس في الكونغرس.

وقال النائب ماريو دياز-بالارت، وهو جمهوري من ولاية فلوريدا، في بيان، إنه في حجر صحي طوعي منذ يوم الجمعة في واشنطن. 

وقال عضو الكونغرس، البالغ من العمر 58 عاما، إنه عاني من حمى وصداع مساء يوم السبت وأُبلغ "منذ قليل" بأن الفحوص أكدت إصابته بفيروس كورونا.

وأضاف في البيان "أريد أن يعرف الجميع أنني أشعر بتحسن كبير".

وفرض عدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب حجرا صحيا على أنفسهم في الأسابيع القليلة الماضية، لأنهم ربما خالطوا شخصا مصابا بفيروس كورونا.

لكن دياز-بالارت الذي انتُخب للكونغرس للمرة الأولى في عام 2002 أول عضو يعلن إصابته بالفيروس.

وفي تطور آخر قال بن مكادامز، عضو مجلس النواب عن ولاية يوتا، في بيان إن بعض الأعراض التي تشبه نزلة البرد الخفيفة ظهرت عليه مساء يوم السبت بعد عودته من واشنطن، وإنه عزل نفسه في المنزل يوم الأحد.