نابلس - النجاح - فرضت سلطات العاصمة الصينية بكين حجرا صحيا ذاتيا مدة 14 يوما على العائدين إلى المدينة بعد انقضاء العطلات، وذلك للحيلولة دون انتشار فيروس "كورونا" الجديد، وهددت بمعاقبة المخالفين.

وأعلنت السلطات عن 5030 حالة جديدة في بر الصين الرئيسي، منها أكثر من 120 حالة وفاة مما يرفع عدد الإصابات إلى 63851 حالة وعدد الوفيات إلى 1380 شخصا.

ويأتي هذا الإجراء الوقائي صعب التطبيق في مدينة تأوي عشرات ملايين المواطنين، فيما يكابد الاقتصاد الصيني صعوبات في معاودة نشاطه بعد عطلة العام القمري الجديد التي جرى تمديدها عشرة أيام في مسعى لاحتواء انتشار الفيروس الجديد شديد العدوى الذي يصيب الجهاز التنفسي والذي جرت تسميته رسميا باسم 2019إن-كوف.

وحذر الرئيس الصيني شي جين بينغ حذر كبار المسؤولين قبل أيام من أن الجهود الهادفة لاحتواء الفيروس قد تجاوزت المدى وأنها تهدد الاقتصاد. في ظل تأثر 500 مليون شخص بقيود على الحركة والسفر.

وأقر وزير الخارجية الصيني الجمعة بالتحدي الكبير الذي يمثله فيروس "كورونا" لبلاده لكنه دافع عن إدارة بكين للأزمة الناجمة عن الوباء وانتقد مبالغة الدول الأخرى في رد الفعل.

وقال وانغ يي إن الصين اتخذت أكثر الإجراءات صرامة وحسما لمكافحة هذا الوباء، إذ تجاوزت العديد من إجراءات اللوائح الصحية الدولية وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وأضاف "من خلال جهودنا .. الوباء تحت السيطرة بشكل عام".