وكالات - النجاح - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الثلاثاء، إن الهجوم على منشأتي "أرامكو" النفطيتين في السعودية، منتصف سبتمبر الجاري "أمر لا يمكن القبول به".

وجدد غوتيريس إدانة المنظمة الدولية لاعتداء على منشأتي خريص وبقيق شرقي السعودية، في 14 سبتمبر الجاري، خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك.

وجاءت تصريحات غوتيريس يعد ساعات من إعلان مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، أن الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لشركة "أرامكو" تم بأسلحة إيرانية.
وشدد الأمين العام للأمم المتحدة خلال كلمته في افتتاح أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة، على ضرورة وقف تهديد الصواريخ الباليستية.

وفي الشأن العربي، قال غوتيريس "إن الوقت قد حان لإنهاء الأزمة السورية"، التي اندلعت في 2011 للمطالبة بتغيير سياسي، ثم تطورت إلى نزاع إقليمي.

وتطرق غوتيريس إلى عدد من القضايا الدولية الملحة، مثل المناخ، منبها إلى أن العالم يشهد درجات غير مسبوقة من الحرارة، "لكن ثمة حل في الأفق"، بحسب قوله.

وفي إشارة إلى الحرب التجارية التي تدور رحاها بين الولايات المتحدة والصين، قال غوتيريس "إن خطرا جديدا يلوح في الأفق، ويقسم العالم إلى قطبين اقتصاديين، والمطلوب هو تجنب هذا الصدع".

وقال المسؤول الدولي، إن أزمة اللاجئين لا تزال متواصلة، موضحا أنه أطلق مبادرتين في هذا الصدد، أولاهما استرايتيجية لأجل محاربة خطاب الكراهية، أما الثانية فتسعى لحماية المواقع الدينية وحرية المعتقد.