نابلس - النجاح - رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساعي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران في النزاع القائم بين البلدين.

وصرّح ترامب عن رفضه في لقاء له مع الصحفيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بقوله: "نحن لا نحتاج إلى وسيط...هو (ماكرون) صديقي لكننا لا نبحث عن أي وسطاء".

وأوضح ترامب أن جدول أعماله لا يشمل الاجتماع بالرئيس الإيراني حسن روحاني هذا الأسبوع لكنه لم يستبعد الاجتماع به في نيويورك.

وكانت قد قالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان إنَّ من الواضح أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي نفط في السعودية في (14/ سبتمبر- أيلول) وطالبت طهران بالموافقة على التفاوض على برامجها النووية والصاروخية وقضايا الأمن الإقليمي.

وأجمع ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أنَّه قد "حان الوقت لإيران كي تقبل بإطار مفاوضات طويل الأمد على برنامجها النووي وكذلك على القضايا الأمنية الإقليمية، والتي تشمل برامجها الصاروخية". وذلك خلال بيان مشترك  جمع رأي الحكومات الثلاث في اجتماع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأضاف البيان أنه "من الواضح بالنسبة إلينا أن إيران تتحمّل مسؤولية هذه الهجمات. ليس هناك تفسير آخر". داعيًا طهران إلى "الإحجام عن خيار الاستفزاز والتصعيد".

وقال إنَّ "الهجمات تسلط الضوء على الحاجة الى وقف التصعيد في المنطقة من خلال الجهود الدبلوماسية المستمرة والانخراط مع جميع الأطراف".

وأشار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى أنَّ بلاده تستبعد إمكانية التفاوض على اتفاق جديد مع القوى العالمية مدعيا أن الشركاء الأوروبيين فشلوا في الوفاء بالتزاماتهم المنصوص عليها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015- بحسب زعمه.