وكالات - النجاح - التقى بيرني ساندرز عضو مجلس الشيوخ والمرشح المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، بالمجتمع المسلم في كاليفورنيا خلال زيارة أجراها للمركز الإسلامي في الولاية.

وأعرب ساندرز، عن رفضه للعنصرية وكره الأجانب وخطابات الكراهية ضد المسلمين، واصفا الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلاندا بـ"المأساة المروعة".

وفي 15 مارس/آذار الجاري، استهدف هجوم دموي مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية، قتل فيه أكثر من 50 شخصا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون.

وقال ساندرز إن "التاريخ شهد مذابح ضد اليهود والسود والهنود المحليين، والآن يشهد العالم حملات معادية ضد المسلمين".

وشدد على أنه حان الوقت لأن يفهم العالم أن الإنسانية تشمل قيم مشتركة.

وكان ساندرز، البالغ من العمر 77 عاما، والنائب المستقل عن ولاية فيرمونت، خسر الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي عام 2016 أمام هيلاري كلينتون.

ويصف ساندرز نفسه بأنه ديمقراطي اشتراكي.

وساندرز، هو أطول من شغل مقعدا مستقلا بمجلس الشيوخ في تاريخ الولايات المتحدة.