وكالات - النجاح - تجمع عشرات من الدروز العرب الذين كانوا يحملون العلم السوري وصور الرئيس بشار الأسد في مرتفعات الجولان يوم السبت احتجاجا على دعم الرئيس الأميركي دونالد ترمب لسيادة إسرائيل على المنطقة.

وكانت هضبة الجولان جزءا من سوريا حتى احتلتها إسرائيل في حرب 1967 وضمتها إليها في 1981 في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.

وتعتبر إسرائيل الجولان منطقة استراتيجية لأنها تطل على البلدات الواقعة في شمالها وعلى جنوب غرب سوريا حيث تحتدم المعارك في الحرب الأهلية الدائرة منذ ثماني سنوات.

ويعيش نحو 22 ألف درزي في الجولان المحتلة ومازال كثيرون منهم لهم أقارب في الجانب السوري من الحدود المحصنة.

وكان ترمب قد قال يوم الخميس إن الوقت حان للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان فيما يمثل تحولا كبيرا في السياسة الأميركية. وتعهدت سوريا باسترداد الجولان وواجهت الخطوة الأميركية انتقادا دوليا واسع النطاق.