ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت صحيفة جروسيلم بوست العبرية ان إدارة ترامب تفكر بجدية في إطلاق خطة السلام في الشرق الأوسط في أقرب وقت ممكن بعد الانتخابات الإسرائيلية في 9 أبريل.
 
ويعتقد مسؤولو البيت الأبيض أن لديهم فرصة  لوضع خططهم للتوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني بعد الانتخابات الإسرائيلية في أبريل وقبل إطلاق الحملة الرئاسية لعام 2020.

ووفقاً لثلاثة مساعدين كبار يتفاوض فريق السلام التابع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على جدول زمني لإطلاق خطتهم بالتزامن مع الانتخابات لتوفر فرصة للمفاوضات إذا ما انطلقت الخطة.

 وقد يتعارض جدولهم الزمني القصير مع الجهود المبذولة في إسرائيل لتشكيل ائتلاف حاكم بعد التصويت مباشرة وهي عملية قد تستغرق عدة أسابيع.

ورفض المسؤولون الأمريكيون التعليق على ما إذا كانت تلك العملية ستؤثر على إطلاق خطة السلام.

  وكان السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان قد كشف في محادثات خاصة أن الإدارة كانت تخطط لطرح خطتها في أبريل.

وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين  إن فريدمان أخبره أن البيت الأبيض كان على دراية بالحساسيات السياسية لطرح خطة السلام قبل تشكيل الائتلاف  لكن فريدمان قال إنه يشعر أنه من سيكون رئيس الوزراء الإسرائيلي سيكون أكثر رغبة في اعتماد الخطة في إطار هذا الجدول الزمني.

وقال مسؤول أمريكي "كما في الماضي فإن التوقعات  فيما يتعلق بمحتوى أو توقيت الخطة ليست دقيقة" "ليس لدينا أي تعليق آخر."