ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال محامي ترامب والروسي المقرب رودي جولياني السبت إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "ملتزم" بتغيير النظام في إيران ويأتي هذا التصريح غير العادي قبل أيام فقط من قيام ترامب باتخاذ قرار مثير بشأن مصير الصفقة النووية مع الجمهورية الإسلامية وقال جولياني عمدة مدينة نيويورك السابق في مناسبة استضافتها جماعة معارضة إيرانية في واشنطن إن تغيير النظام في إيران هو "السبيل الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وقال جولياني في خطابه "الرئيس ملتزم بتغيير النظام كما نحن" وتوقع جيولياني أن ترامب سوف يسحب الولايات المتحدة من صفقة 2015 مع إيران وقال جولياني إن تغيير النظام في طهران "أكثر أهمية من صفقة إسرائيلية فلسطينية" ويمكن أن يسهم في التوصل إلى مثل هذه الصفقة في المستقبل.

ومن ناحية أخرى حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد من أن إيران أعدت خططا للرد على أي اتفاق ينهي الاتفاقية النووية مضيفا أن الولايات المتحدة ستندم على هذا القرار.

وقال روحاني في خطاب بثه التلفزيون الحكومي على الهواء "لدينا خطط لمقاومة أي قرار من جانب ترامب بشأن الاتفاق النووي" "إذا خرجت أميركا من الاتفاقية النووية فإن ذلك سيؤدي إلى ندم تاريخي عليها."

في حين أنه لا يشغل منصباً رسمياً داخل إدارة ترامب  فإن جولياني يعتبر مستشار مقرب للرئيس وقد تمت إضافته مؤخرًا إلى فريقه القانوني الذي يتعامل مع التحقيق في تورط روسيا في انتخابات عام 2016 .

واتهم النقاد الجماعة التي استضافت جوليانيوهي جماعة معارضة إيرانية تم تصنيفها في الماضي على أنها منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة.

يجب أن يقرر ترامب في 12 مايو ما إذا كان يجب إعادة تأكيد امتثال إيران للاتفاق النووي أو إعادة فرض عقوبات مرتبطة بالنووي وقد صرح في الأسابيع الأخيرة بأن الصفقة "كارثة" وأنه لا ينبغي أن يتم التوقيع عليها.
وقد قام زعماء أوروبيون مثل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بممارسة الضغط عليه من أجل عدم الانسحاب من الاتفاقية والتقى وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مرتين خلال الشهرين الماضيين في محاولة لإنقاذ الصفقة.