النجاح - قام موقع فيسبوك بتعريض مشرفي محتواه للخطر بعد كشف معلوماتهم الشخصية دون قصد لمستخدمين إرهابيين مشتبه بهم للشبكة الاجتماعية.

وقد أثَّرت الثغرة الأمنية على أكثر من 1000 عامل في 22 قسماً بموقع فيسبوك، وهم الذين استخدموا برمجيات المراقبة الخاصة بالموقع لمراجعة وإزالة المحتوى غير المناسب من منصة الموقع، والمحتوى المقصود يتضمَّن عادةً المواد الجنسية، وخطابات الكراهية، والدعاية الإرهابية، وفق تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وأدَّت ثغرة برمجية، اكتُشِفَت العالم الماضي، إلى ظهور الحسابات الشخصية لمشرفي المحتوى تلقائياً في صورة إخطاراتٍ في سجل نشاط مجموعات فيسبوك التي جرى شطب حسابات المديرين الذين يتولون إدارتها من المنصة لانتهاكهم شروط الخدمة، وصارت البيانات الشخصية معلومة للمديرين الآخرين المتبقين في تلك المجموعات.