نابلس-وكالات - ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت كلية لندن الملكية بأنه ليس من الضروري لوم الأهل على معاناة أطفالهم من البدانة، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن صحيفة الاندبندنت البريطانية.

وأوضح الباحثون بأن العامل الرئيسي المؤثر على بدانة الأطفال هو الاستعداد الوراثي للجينات والوزن الطبيعي للطفل عند الولادة.

واستندت نتائج هذه الدراسة على المعلومات التي تم جمعها من دراسة تطور ونمو التوائم في الفترة الواقعة ما بين 1994-1996، والتي تضمنت ما يقارب 4,500 توأم.

ومن ثم قام الباحثون بحساب نسبة الاستعداد الوراثي للسمنة، ومقارنة هذه النسبة بكيفية اطعام الأهل لأطفالهم.

وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة"ساسكيا سيلزام":" لقد اكتشفنا بأن آلية الأهل في إطعام أطفالهم تعتمد على استعداد الطفل الطبيعي للوزن الزائد أو الناقص".

وهذا ما يؤكد أن الأهل يقومون بإطعام أطفالهم بالنظر إلى أوزانهم، ولكن الباحثين حذروا في الوقت ذاته من انجراف الأهل وراء مشاعرهم واطعام الطفل كافة الوجبات الدسمة التي يريدها.

وقالت الباحثة الرئيسية "كلار ليويلاين":" إن نتائج هذه الدراسة تظهر  بأن الأهل لا يتحملوا المسؤولية الكاملة بالنسبة إلى وزن أطفالهم، وبالتالي فإنه ليس من العادل لوم الأهل على بدانة أطفالهم".

وأضافت:" إن الأهل يتحملون جزء من المسؤولية، لكن السبب الرئيسي يمكن في الاستعداد الوراثي لكل طفل".