ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  اكتشف العلماء حديثاً شكلًا هندسياً جديداً لم يكن معروفاً من قبل في العلوم أو الرياضيات ويبدو أنه كان مختبئاً في البشرة طوال الوقت في اللبنات الأساسية للأنسجة الهيكلية التي تشكل طبقات الجلد الخارجية.

هذه الخلايا هي من أهم الخلايا في الحياة وتساعد على بناء هياكل في الأجنة النامية والتي تصبح في نهاية المطاف أعضاء جسم مختلفة وهذا النسيج المكون من ملايين الخلايا الصغيرة يتم سحقها معاً لا يشكل فقط بشرتنا الخارجية بل أيضاً يساهم في تشكيل أعضائنا الداخلية.

ولم يفهم العلماء أبداً تماماً شكل هذه الخلايا ولكن عندما استخدم العلماء نماذج كمبيوتر لمحاكاة التعبئة ثلاثية الأبعاد للخلايا الظهارية عن قرب فقد حصلوا على مفاجأة.

خلال عملية النمذجة كانت النتائج غريبة مع زيادة انحناء النسيج ولم تكن الأعمدة هي الأشكال الوحيدة التي طورتها الخلايا."

قد يبدو هذا "المنظر الملتوي" غريب ولكن وفقا للفريق لم يتم وصف الشكل الجديد من قبل في العلماء والشكل الإضافي لم يكن له حتى اسم في الرياضيات.


ولكن بما أن جميع الحيوانات تحتوي على هذا النوع من الخلايا الجلدية  يعتقد الفريق أن تحديد الشكل يمكن أن يكون نقطة تحول رئيسية في طريقة تفكيرنا المتعلق بهذه الخلايا ويؤكد الباحثون أن نتائجهم سوف تمهد الطريق لفهم جديد فريد للتنظيم ثلاثي الأبعاد للأعضاء "على سبيل المثال  إذا كنت تبحث عن زراعة الأعضاء الاصطناعية فإن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعدك على تشجيع هذا النوع من التعبئة الخلوية ومحاكاة طريقة الطبيعة لتطوير الأنسجة بفعالية".