ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة حديثة الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة والشعر الأحمر من أن واقي الشمس ليس بالأمر الكافي من أجل الوقاية من الإصابة بسرطان الجلد الخطير.

وأشار الباحثون إلى أن هؤلاء الأشخاص يجب عليهم أن يتبعوا عدة إجراءات وقائية من أجل حماية بشرتهم من الإصابة بحروق الشمس، وهو تداعياتها.

ونصح الباحثون بضرورة ارتداء ملابس واقية، وقبعة، بالإضافة إلى وضع واقي الشمس من أجل تجنب الإصابة بسرطان الجلد.

وقالت الباحثة الرئيسية "كايسي موريس" : " إن إتخاذ الإجراءات الوقائية من الشمس أمر في غاية الضرورة من أجل تجنب الإصابة بسرطان الجلد".

وأضافت:" معظم حالات الإصابة بسرطان الجلد ناتجة عن الإسراف في التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، لذا من المهم أن نلتزم بإجراءات الوقاية من الشمس".

وإستندت نتائج هذه الدراسة على إحصائية شارك فيها ما يقارب 28,000 شخص، قاموا بالإجابة عن مدى تأثر بشرتهم بأشعة الشمس بعد تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

وأوضح الباحثون بأن أصحاب البشرة الفاتحة قد تعرضوا للمعاناة من عدة حروق، ونزيف متوسط بسبب حروق الشمس، في حين أشار الباحثون بأن الأشخاص الذين تحول لون بشرتهم إلى اللون الأسود بسبب حروق الشمس هم الأشخاص الأقل عرضة للإصابة بسرطان الجلد.