ترجمة : علا عامر - النجاح - أظهرت أحد الدراسات الطبية بأن الجينات المسؤولة عن معدل ذكاء الفرد هي ذات الجينات المسؤولة عن إصابته بأمراض صحية مزمنة، مثل الإصابة بحالة فقدان الشهية، وإضطراب ثنائي القطبية، بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بمرض التوحد.

وتعد هذه الدراسة هي الدراسة المسحية الأكبر التي تربط تركيب الجينات مع حالات الإصابة بأكثر من 25 مرض عقلي أصيب بها ما يقارب مليون شخص.

وأعرب فريق الباحثين في كل من جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عن إنبهارهم بهذه النتائج المذهلة التي لم يتم التوصل إليها من قبل.

وأوضح الباحثون أنهم توصلوا إلى أن هذه الجينات هي الجينات ذاتها التي تحمي الإنسان من الإصابة بمرض الزهايمر مع التقدم في السن.

وقال الباحث المساعد " بنجامين نيل":" إن هذه الدراسة ستعمل على إعادة تشكيل فهمنا ومعتقداتنا عن الأمراض العقلية".

وأضاف:" إذا إستطعنا فهم تركيب جينات هذه الأمراض فإننا سوف نتزود بالمزيد من المعلومات المتعلقة بأسباب الإصابة بهذه الأمراض".

 وإستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين بقياس كمية التداخل الجيني المتعلقة بالأمراض العلقية، وذلك من خلال تحليل السجلات الطبية لأكثر من 265,218 مريض والعديد من العوامل والظروف الأخرى.

وقالت الدكتور "فيرنيري آنتيلا" : " لقد بذلنا مجهود خيالي من أجل مشاركة البيانات وتطوير طريقة فهمنا للدماغ البشري".

وفي النهاية، أكدت النتائج  إلى وجود تداخل وراثي واسع الانتشار  يؤثر على إحتمالية إصابة الإنسان بأنواع مختلفة من الاضطرابات النفسية والأمراض المزمنة.