ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة حديثة عن أن تناول اللبن كفاتح شهية قبل الوجبات الرئيسية يساهم بشكل كبير  بالتخفيف من حدة الإلتهابات المعوية، وإرتفاع ضغط الدم، وتحسين صحة الأمعاء.

حيث إستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين التابع  لجامعة ويسكونسن-ماديسون بالطلب من مجموعتين من النساء ذوات الأوزان المختلفة تناول كمية محدودة من اللبن غير كامل الدسم.

 في حين تم الطلب من مجموعة أخرى من النساء تناول وجبة خفيفة ليست من منتجات الألبان.

وأوضح الباحثون بـأنهم لاحظوا قدرة اللبن على التعامل مع الإلتهابات التي تسببها الدهون المشبعة لدى الأشخاص الذين يكثرون من تناول اللحوم والدهنيات.

وتعد هذه الدراسة هي آخر دراسة تم إجرائها في هذا المجال، وهي تؤكد على أن منتجات الألبان التي يتم تخميرها مثل اللبن والجبنة تساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة الأمعاء وعلاجها من الإلتهابات المعوية.

كما صرح الباحث الرئيسي "براد بولينع" :" إننا لاحظنا قدرة تأثير إيجابية ومباشرة لمنتجات الألبان في الأمعاء، ولقد توصلنا إلى أن هذا التأثير الإيجابي يمكن أن يتطور مع الزمن ويستمر لمدة أطول من تسعة أسابيع".

وهذا ما يؤكد قدرة اللبن على التخلص من الإلتهابات المعوية المزمنة، وبالتالي تجنب الإصابة بالسمنة، والأمراض القلبية ، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وغيرها من الأمراض الخطيرة.