النجاح - أوصت السلطات الصحية الأميركية بالتوقف عن إعطاء لقاح جونسون آند جونسون (Johnson & Johnson) المضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19″، المؤلف من جرعة واحدة، بعد ورود تقارير تفيد بأن بعض المتلقين أصيبوا بجلطات دموية في حالات نادرة للغاية. فما التفاصيل؟ القصة الكاملة هنا.

وقدّمت وكالات الصحة الأميركية الاتحادية توصياتها بعدما أصيبت 6 نساء تلقين هذا اللقاح بنوع نادر وحاد من جلطات الدم، من بين ما يقرب من 7 ملايين شخص تلقوا اللقاح في البلاد. واسم هذا النوع من جلطات الدم "خثار الجيوب الوريدية الدماغية" (cerebral venous sinus thrombosis).

وجميع حالات الجلطة الدماغية الست شملت نساء تتراوح أعمارهن بين 18 و48 عاما، وحدثت خلال ما يتراوح بين 6 و13 يوما بعد التلقيح، حسبما قالت الوكالات الصحية. كما أصيبت 3 نساء أيضا بنقص الصفائح الدموية.

ووصفت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومراكز السيطرة على الأمراض هذه التفاعلات المضادة بأنها "نادرة للغاية"، لكنها قالت إن استخدام اللقاح يجب تعليقه أثناء فحص البيانات، مما دفع العديد من الولايات للإعلان عن وقف إعطاء جرعات منه.

وتم استخدام لقاح جونسون آند جونسون ذي الجرعة الواحدة في الولايات المتحدة منذ الشهر الماضي، وقد أعطي لأكثر من 6.8 ملايين شخص.

وكانت وكالة الأدوية الأوروبية أعلنت الأسبوع الماضي أنها تحقق في 4 وقائع تم الإبلاغ عنها، تتعلق بجلطات دموية داخلية مهددة للحياة، بعد التطعيم بلقاح جونسون آند جونسون دون تغيير حالة توصياتها.

وذكر خبراء ألمان أن الآثار الجانبية الخطيرة النادرة بعد الحصول على تطعيم من لقاح "أسترازينيكا" (AstraZeneca) أو "جونسون آند جونسون"، قد تكون مرتبطة بالنوع الخاص لهذه اللقاحات، إذ يستخدم هذان اللقاحان نفس تقنية ناقل الفيروسات الغدية.