النجاح - كشفت دراسة حديثة أن الفئة العمرية دون سن العشرين أقل عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد بنسبة 50 %.

وأظهرت الدراسة أن إجراءات إغلاق المدارس لا تأثير كبيرا لها في وقف انتشار فيروس كورونا المستجد، كما هو الأمر بالنسبة للأنفلونزا.

وكشفت الدراسة التحليلية أيضا تفاوتا كبيرا في الأعراض على ارتباط بالعمر فقد تظهر أعراض على 21 بالمئة فقط من المصابين بين سن العاشرة والتاسعة عشرة في مقابل 69 بالمئة لمن هم فوق سن السبعين.

وقام الباحثون بعد ذلك بمحاكاة انتشار كوفيد-19 في 146 عاصمة عبر العالم لمعرفة تأثير إغلاق المدارس على هذا الانتشار.

تجدر الإشارة إلى أن دراسات عدة سابقة رجحت أن أعراض كوفيد-19 تكون أكثر حدة كلما كان المصاب متقدما في العمر.

واستندت الدراسة على نماذج لانتقال عدوى كوفيد-19 إلى العمر وبالاستعانة ببيانات من ست دول هي الصين وإيطاليا واليابان وسنغافورة فضلا عن كندا وكوريا الجنوبية.

 كما اعتمدت العلماء في كلية لندن للنظافة الصحية وطب المناطق الحارة في الاعتبار أيضا أبحاثا سابقة حول معدلات الإصابة وحدة الأعراض.