النجاح - يحدث لبعض الأشخاص تغير مفاجئ في طريقة المشى بدون سبب واضح، ليس شرطاً مع التقدم فى السن، حيث يمكن أن يحدث تغير في طريقة المشي نتيجة حالة مرضية مزمنة، ولتحديد سبب إحداث تغيير في طريقة مشيتك، سيقوم الطبيب بإجراء تاريخ شامل وفحص بدني، في هذا التقرير نقدم أسباب محتملة لتغيير طريقة المشي، بحسب موقع "health central".

مرض الشلل الرعاش أو باركنسون
وهو مرض في الجهاز العصبي المركزي ولكنه يؤثر على الجهاز الحركي وتبدأ أعراضه بالتدريج ويسبب تغير طريقة المشي وانثناء العمود الفقري .

 التهاب المفاصل
التهاب المفاصل في الركبة أو الورك يمكن أن يجبرك على تغيير مشيتك، في محاولة لتخفيف الألم أثناء المشي، فتصبح خطواتك قصيرة وبطيئة؛ أو يبدو كما لو أنك غير قادرعلى تحمل وزن جسمك.

مشاكل الظهر والرقبة
يمكن أن يؤثر تضيق العمود الفقري القطني، وهو تضيق في القناة التي ينتقل عبرها الحبل الشوكي في فقرات أسفل الظهر، على المشية.

 

يمكن أن يتداخل ضغط الحبل الشوكي في منطقة الرقبة (اعتلال النخاع الفقاري العنقي) مع المشية ويسبب فقدان التوازن والتنسيق، كما يؤدي إلى "هبوط القدم" ، وهو ضعف في عضلات الكاحل يؤدي إلى سحب إصبع القدم أثناء المشي، ويصاحب هبوط القدم أحيانًا ارتفاع في الساق لتجنب وضع إصبع القدم على الأرض.

مشاكل العظام الأخرى
يمكن للجراحة السفلية أو الكسر، أن تسبب انحرافًا عن المشية الطبيعية.

 

نقص فيتامين ب 12
يمكن أن يكون الترهل أو المشية غير الثابتة علامة على نقص فيتامين ب 12 ، مما قد يؤدي إلى تدهور الأعصاب في النخاع الشوكي والدماغ، ويعد الاكتشاف المبكر أمرًا بالغ الأهميةلأن نقص B12 لا يؤدى فقط إلى صعوبة المشي ولكن قد يؤدى أيضاً إلى تلف الأعصاب.

الاعتلال العصبي المحيطي
يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب الحسية في القدمين إلى حدوث خدر أو وخز أو ألم في القدمين مما يؤدي إلى عدم القدرة على المشي بشكل صحيح.

اضطرابات عصبية أخرى
أورام المخ ، والتصلب المتعدد ، ومرض هنتنجتون ، والسكتة الدماغية ، واستسقاء الضغط الطبيعي (تراكم السائل النخاعي في الأكياس المحتوية على السوائل في الدماغ بسبب عدم قدرة السائل على التدفق بشكل طبيعي) هي أمثلة على العديد من الاضطرابات العصبية التي يمكن أن تحدث تسبب اضطرابات المشي.

 

يمكن أن تؤدي اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي إلى حدوث مجموعة واسعة من التغييرات في المشية، بما في ذلك عدم الثبات؛ خطوات صغيرة بطيئة؛ عدم التنسيق؛ الشعور كما لو كانت قدميك عالقة على الأرض؛ أو صعوبة في بدء حركة الساق.

مرض الشريان المحيطي (PAD)
يمكن أن يسبب مرض الشريان المحيطي آلام في الساق والفخذ والقدم ، وهو ما يحدث عندما لا تتمكن الشرايين إلى الساقين من توفير تدفق دم كافٍ ، مما يؤدي إلى ألم في الساق بعد المشي لمسافات قصيرة.

اضطرابات الصحة النفسية
قد يتسبب لك المزاج المكتئب في السير ببطء أكثروقد يسبب لك القلق أن تمشي بحذر أكثر.

 

الآثار الجانبية للأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تعيق المشي عن طريق التسبب في اضطراب مشابه للشلل الرعاش، ومنها الأدوية المضادة للفصام والأدوية التي تسبب ضبابية الرؤية ، والارتباك، والنعاس، وانخفاض ضغط الدم عند الوقوف- وهناك الكثير منها - يمكن أن تؤثر سلبًا على المشية.