النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون بريطانيون أنه قد تضاعف عدد مدخني السجائر الإلكترونية من الأطفال واليافعين الصغار "المراهقين" خلال أربع سنوات.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، لا يزال الاستخدام العام للسجائر الإلكترونية بين الشباب منخفضًا ، لكن هذه العادة في ارتفاع وفقاً لأحدث الأرقام.

وقد بحث التقرير ، بتكليف من الصحة العامة بانجلترا (PHE) ، في الدراسات الاستقصائية بشأن استخدام السجائر الإلكترونية بين الشباب.

وأشار الباحثون البريطانيون إلى أن الأطفال الذين لم يتجاوزوا سن 11 سنة قد استمدوا من هذه العادة ، نظراً لازداد الوعي بالسجائر الإلكترونية والتجريب والاستخدام بين الشباب الأكبر سنا.

وشدد الباحثون على ضرورة منع الشباب من الانجذاب إلى هذه العادة لأن طعم نكهتها لطيف ، وربما غير مدركين أن المنتجات تحتوي على النيكوتين.

وأشارت الدراسة الإستقصائية التي أجراه موقع “YouGov” أن هناك 2000 طفل تتراوح أعمارهم بين 11 و 18 سنة جربوا السجائر الإلكترونية في العام الماضي.

وزعم البروفيسور "مارتن ماكي" ، من كلية لندن للصحة العامة ، أن هناك إجماعًا دوليًا على ضرورة النظر إلى هذه الأجهزة بحذر بدلاً من تشجيع مسؤولي الصحة العامة على استخامها كبديل للسجائر العادية.