النجاح - تمتّع 2 في المئة فقط من الناس بميزة الشعر الأحمر، وعلى كلا الوالدين أن يحمل هذه الجينة لإنجاب طفل ذي شعر أحمر، وعلى عكس ما يعتقده البعض فإن مصدر هذه الظاهرة هو افريقيا، إذ ظهرت هذه الجينة لأول مرة عندما انتقل الإنسان من افريقيا إلى آسيا الوسطى..

مؤخرا، أعلنت دراسة أمريكية حديثة أن أصحاب "الشعر الأحمر" هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض "الباركنسون" أو "الشلل الرعاش" بسبب الجينات في أجسامهم، وفق صحيفة "دايلي ميل".

وقال الباحثون إن الجين عينه الذي يعطي للأشخاص لون الشعر الأحمر يجعلهم معرضين أكثر للإصابة بمرض السرطان وكذلك بخلل دماغي خطير.

وأضاف الباحثون أن جين " mc1r " يحد من نسبة الدوبامين أو هرمون الحب في أجزاء معيّنة من الدماغ والذي له أهمية كبيرة في مواجهة السموم التي تتسبّب بتطوير أعراض مرض "الباركنسون".

تتوافق نتائج هذه الدراسة مع الدراسات السابقة التي كشفت أن الأشخاص الذين يعانون من "الباركنسون" هم أقل عرضة للإصابة بكل أنواع السرطان باستثناء سرطان الجلد، و في المقابل إن مرضى السرطان هم عرضة للإصابة بمرض الباركنسون.

وركز الباحثون خلال دراستهم على المادة السوداء في الدماغ وهي المنطقة التي تعرف باسم "النقطة صفر" لمرض "الباركنسون"، وبحثوا بالتحديد عن كيفية تأثير جين mcr-1 على الخلايا العصبية المنتجة لهورمون الدوبامين والتي تكون عند المرضى الذين يعانون من "الباركنسون".

أظهرت الدراسة أن كل ذلك يؤدي إلى الإجهاد التأكسدي وهي عملية الصدأ الطبيعي التي تحصل للجسم مع مرور الوقت.

ستساعد هذه الدراسة على تطوير أدوية جديدة تستهدف البروتينات لدى مرضى "الباركنسون" كما تساعد أصحاب الشعر الأحمر على التنبه للمخاطر التي تهدّد صحتهم.