وكالات - النجاح - اعتبر منسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بروفيسور روني غمزو، في توصية قدمها إلى كابينيت كورونا اليوم، الأربعاء، أنه "يجب منع دخول إسرائيليين (أي المواطنين العرب بالأساس) إلى مناطق السلطة الفلسطينية"، معللا ذلك بالتخوف من الإصابة بفيروس كورونا.

و طالب غمزو باستخدام مؤشرات خطة "الشارة الضوئية" في المناطق الحمراء، التي يوجد فيها انتشار واسع للفيروس، في الضفة الغربية من أجل إلزام العائدين من الضفة إلى الدخول إلى حجر صحي، وإجراء فحوصات مسحية للعمال الفلسطينيين من الضفة الذين يعملون في إسرائيل.

وأوصى غمزو باستئناف العمل بموجب خطة "الشارة الضوئية" بدءا من 15 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي. ودعا إلى استخدام الكاميرات في الشوارع من أجل رصد مخالفي التعليمات بشأن وضع الكمامات.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم، بأن مشروع القانون المتعلق بزيادة مبلغ الغرامات، وخاصة تلك التي تهدف إلى منع عمل المعاهد الدينية الحريدية، أزيل عن جدول أعمال الكنيست.

ويناقش كابينيت كورونا، اليوم، فرض قيود أخرى على ثماني بلدات، غالبيتها عربية، توصف بأنها حمراء، وهي: كفر مندا، العرامشة، بقعاثا، كفر كنا، المغار، مجدل شمس، مسعدة، والبلدة اليهودية الوحيدة في هذه القائمة هي هتسور في الجليل.