النجاح - قدم مركز "عدالة" بالتنسيق مع الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس، أمس الأربعاء، التماسًا عاجلًا للمحكمة الإسرائيلية العليا.

وطالب فيه بتوفير مراكز فحوصات كورونا لسكان مخيم شعفاط وكفر عقب، وذلك كخطوة أولى للحد من انتشار الوباء.

وقُدم الالتماس باسم رئيس اللجنة المحلية في أحياء شمال القدس، سكان من كفر عقب ومؤسسات فاعلة في مخيم شعفاط.

وجاء في الالتماس الذي قدمته المحاميتان سهاد بشارة وميسانة موراني من مركز عدالة أن "سلطات الاحتلال الاسرائيلي،  تهمش المواطنين الفلسطينيين  خلف جدار الفصل العنصري، على الرغم من مسؤولياتها تجاههم كونهم يتبعون إداريًا لمدينة القدس، وتتجاهل خطر انتشار فيروس كورونا بين نحو 150 ألف فلسطيني يسكن هذه الأحياء".

ولفت الالتماس إلى أن "وزارة الصحة بدولة الاحتلال،  وضعت معايير معينة للفحوصات من بينها الاكتظاظ السكاني.

وفي حين تلبي هذه الأحياء كل المعايير، لا تزال "اسرائيل" تمتنع عن وضع مراكز الفحص أو إجراء الفحوصات في المنازل.