النجاح - قرر وزير التربية والتعليم صبري صيدم إعادة 151 موظفاً من المستنكفين في قطاع غزة إلى العمل في مدارس القطاع. وقال الناطق باسم الوزارة صادق الخضور إن القرار استثنائي ويختص بسلك التربية والتعليم؛ وذلك بهدف ملأ الفراغ والنقص في المدارس. وينقسم الموظفون العائدون إلى 140 مدرساً وثمانية مدراء وثلاثة مشرفين تربويين.

وأضاف الخضور أن القرار يأتي انسجاماً مع طبيعة الاحتياجات الفعلية للتخصصات في المدارس، وهم من الموظفين الذين التزموا بـ"قرار الشرعية" ولم يتوجهوا لعملهم خلال فترة الانقسام.  وأوضح الخضور أن قرار عودة المدرسين صدر وقد التحق جزء كبير من الموظفين في عملهم اليوم، على أن يتلوهم البقية مع صباح غد،الاثنين 30 تشرين الأول 2017، في مختلف أماكن عملهم.

وحول تعارض هذا القرار مع اللجنة التي شكلها مجلس الوزراء لدراسة ملف الموظفين في قطاع غزة، أشار الخضور  إلى أن القرار "لا يتنافى مع عمل اللجنة الإدارية؛ لإنه لا يشمل موظفين إداريين بل معلمين وبمراكز تعليمية ملحة، ولذلك لا يتنافى مع عمل اللجنة الادارية المشكلة من الحكومة، وبالتالي هذا القرار فقط خاص لاحتياجات فعلية؛ نظراً لخصوصية الحالة التي دعت لاتخاذ القرار".

وحول مدى موافقة رئاسة الوزراء على القرار أكد الخضور  أن القرار أتخد "بالتأكيد بعد التنسيق مع الجهات ذات الاختصاص من المستوى السياسي، بالتالي سيخرج بصيغة لا تتنافى وما يعمل عليه على كل المستويات".