نابلس - النجاح - أكد محمود نواجعة منسق اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل في فلسطين، أن تطبيع بعض الأنظمة العربية الديكتاتورية لا يعبر عن موقف الشعوب العربية المتمسك بالقضية الفلسطينية وهم جزء من نضال الشعب الفلسطيني القابع تحت الاستعمار ونظام الفصل العنصري.

وأضاف نواجعة في حديث عبر "فضائية النجاح": أن الذين يدافعون عن تطبيع الإمارات هم مأجورين من النظام نفسه ولا يعبرون عن موقف الشعب الإماراتي الرافض لهذه الخطوة ولكنه يقع تحت وطأة نظام بوليسي قمعي لا يحترم حرية الرأي والتعبير ولا يعطي أي مساحة للتعبير في القضايا السياسية والاجتماعية".

وأوضح أن اللجنة قامت بانشاء عريضة تواقيع الكترونية لتجريم التطبيع وسيكون هناك اجراءات أوسع حيث تبين أن هناك بنوك اماراتية متورطة مع بنوك اسرائيلية ولديها فروع في المستوطنات.

ولفت نواجعة إلى أن الإمارات تذهب إلى ما هو أخطر من التطبيع وهو التغطية على نظام عنصري وعلى جرائم الاحتلال، مشيرا إلى أن الحملة الوطنية بصدد تدشين حملة شعبية أكبر تطال معرض اكسبوتيك الإماراتي ومقاطعته>

وأفاد أن الهدف من العريضة هو تجريم العلاقة مع الاحتلال وعدم شرعنة اتفاقات التطبيع وعدم مروره بشكل طبيعي سواء على الصعيد الأكاديمي أو الدبلوماسي أو الرياضي وغيره.

وأكد أن مثل هذه الخطوات من شأنها أن تشل لوبي شعبي ضاغط على الأنظمة العربية القمعية في التراجع عن التطبيع، لأن أكثر ما تخشاه هذه الأنظمة هو شعوبها.