رام الله - النجاح - أكد وزير الثقافة عاطف أبو سيف أن العمل الثقافي يحتاج إلى تكامل الجهود بين الحكومة والقطاعين الأهلي والخاص من أجل تحقيق الخطة الوطنية الاستراتيجية لقطاع الثقافة.

جاء ذلك خلال لقاء موسع عقده أبو سيف مع مجموعة من الجمعيات والمراكز الثقافية في مقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وأوضح أبو سيف تابعت الحكومة الأضرار التي لحقت بالمؤسسات الثقافية العاملة في قطاع غزة، وتواصلت مع الجهات المختلفة وأعدت دراسة بهذا الخصوص، وطالبت جميع الأطراف بالقيام بمسؤولياتها تجاه إنعاش القطاع الثقافي بعد العدوان الأخير، مؤكدا أن ثمة تدخلات ستقوم بها الوزارة في هذا السياق بما يكفل عودة الحياة الثقافية إلى سابق عهدها.

واستمع أبو سيف خلال اللقاء إلى التحديات والمشاكل التي تواجه المؤسسات سواء على الصعيد الإجرائي والفني أو المالي خاصة مع استمرار الحصار على قطاع غزه.

وشدد على أن الوزارة ستبذل كل جهد من أجل تمكين المؤسسات والمراكز من القيام بواجبها بما يخدم تطلعات الثقافة الوطنية ودورها في العملية الكفاحية وفي تعزيز صمود شعبنا، مضيفا أن الحكومة تحرص على إجراء مثل هذه الحوارات المفتوحة مع مكونات شعبنا المختلفة وفق القطاعات والاختصاصات المختلفة حرصاً على التكامل والانسجام في رؤى وتدخلات الخطط الحكومية في هذه القطاعات.

وأكد أن قطاع غزة يحظى بأهمية خاصة في برامج الحكومة وخطط الوزارة انطلاقا من المكانة المميزة التي يتمتع بها القطاع والإيمان بدور المؤسسات والمراكز في الشراكة الحقيقية مع الحكومة.