رام الله - النجاح - استقبل الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الشاعر مراد السوداني، اليوم الأربعاء، سفير جمهورية فنزويلا لدى فلسطين ماهر طه، في مقر الاتحاد، بحضور عضو الأمانة العامة أمين السرّ، الشاعر شهاب محمد، والسفير السابق الكاتب منجد صالح.

وتطرقا خلال الاجتماع للقضايا الثقافية المشتركة ما بين فلسطين وفنزويلا، وجرى بحث سبل التعاون بما يعزز التواصل الثقافي ومدّ جسور الثقافة والمعرفة ما بين البلدين.

وذكر السوداني: ما بين فلسطين وفنزويلا الكثير من القضايا ذات الصلة وتحديدا في السياق الثقافي والإبداعي الذي نحتاج لتفعيله تجسيدا لتبادل ثقافي في الوفود والترجمات تعريفاً بالمشهد الثقافي الفلسطيني لدى الكتاب في فنزويلا والتعريف بكتاب فنزويلا وتقديمهم للمشهد الثقافي الفلسطيني، ما يستوجب البناء على الدبلوماسية الثقافية وتفعيلها لفك الحصار الثقافي عن البلدين. مستذكرين الدور البارز للمناضل والقائد الكبير الراحل شافيز الذي جعل فلسطين على سلم الأولويات والاهتمامات في العالم، ولا ننسى وقفات فنزويلا مع فلسطين وعدالة قضيتها. ونحن حريصون على توقيع اتفاق تعاون مع اتحاد الكتاب في فنزويلا سعيا نحو آفاق إبداعية وتعاون استراتيجي.

بدوره، قال السفير طه: إن هذا اللقاء يؤسس لشراكة حقيقية مع اتحاد كتاب فلسطين ومثقفي فلسطين، وإننا نصرّ على تفعيل المشهد الثقافي بين البلدين عبر النشاطات والوفود المشتركة والترجمات، وإن توقيع اتفاقية ثقافية سيمكن المثقفين من تحقيق تواصل فاعل ويعرِّف بثقافة البلدين وهو ما نطمح إليه، وسنبذل كل الجهود لإتمام ذلك وتحقيقه.

وأكد أن "الثقافة جسر مهم من خلاله نستطيع فعل الكثير، وفنزويلا بمواقفها الثابتة من فلسطين ووقوفها إلى جانبها، إنما تقف مع الحق والحقيقة بما يعزز الخير العام لفلسطين قضية وشعبا".