رام الله - النجاح - استقبل الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين الشاعر مراد السوداني، اليوم الثلاثاء، سفير دولة الإكوادور لدى دولة فلسطين نيبيل مونتينيجرو، في مقر الأمانة العامة المؤقت في رام الله، بحضور عضوي الأمانة العامة المؤرخ حسام أبو النصر والشاعر جمعة الرفاعي، والسفير منجد صالح.

وشكر السوداني دولة الإكوادور على دعمها الدائم لشعبنا، مؤكدًا أن اللقاء يأتي لاستكمال الجهود التي بدأت مع السفير السابق لويس اريلانو بهدف نقاش آليات تنفيذ اتفاقية تعاون في المجال الأدبي.

وقال إن اللقاء هو انحياز للثقافة الباقية ولكل ما تحمله من فضائل على هذه الأرض، مؤكدًا أن الدبلوماسية الثقافية واجبة في هذه اللحظة ونعوّل عليها باعتبارها الحب والجمال والعدل في مواجهة الظلم والقبح والكره والقتل والدمار.

وأضاف السوداني "أننا كشعب فلسطيني تحت شرط الاحتلال ندافع عن ثقافتنا التي تتعرض للسرقة والتزييف والاستلاب، وهذا يوجب علينا رفض التطبيع وهو ثابت من ثوابتنا الثقافية".

بدوره، عبر سفير دولة الإكوادور عن سعادته بهذا اللقاء، مؤكدًا أن حضوره يأتي لمتابعة ومواصلة العمل مع الاتحاد، في سياق الحرص الدائم من بلاده التي تعترف بالحق بالفلسطيني وتطالب بالاعتراف بفلسطين دولة كاملة على حدود الرابع من حزيران 1967، مشيرًا إلى الإنسجام التام بين كافة مكونات دولة الإكوادور بالاعتراف بفلسطين.

وقال إن "هذه الزيارة هي للتأكيد على هذا الموقف ومواصلة العمل الذي بدأه السفير السابق لاستكمال كافة الأمور الفنية حول توقيع اتفاقية التعاون"، موضحًا أن "هذا التواصل يشكّل أولوية مع الاتحاد وترجمة لموقف الإكوادور تجاه فلسطين، وحرصًا على التعريف بأدب الإكوادور وكتّابها وللتبادل الثقافي مع الأدب الفلسطيني والكتّاب الفلسطينيين.
وأكد ضرورة توفير دعم لهذا التعاون الذي تأجل بسبب تداعيات جائحة كورونا.