النجاح - ألقت قوات الأمن الأمريكية القبض على امرأة تبلغ من العمر 38 عامًا بعد فشلها في انتحال شخصية ابنتها البالغة من العمر 21 عامًا.

وقالت وسائل إعلام أمريكية، أن السيدة "غارسيا"، من ولاية يوتا، كانت في سيارة خاصة دون لوحات ومعها مواد مخدرة، حاولت تقمص شخصية ابنتها بكمية كبيرة من مساحيق التجميل، وعندما سألها ضابط شرطة عن هويتها، قالت إنها لا تمتلك أوراق ثبوتية.​

وادعت الأم أنها من مواليد عام 1998، واسمها مرسيدس، اسم ابنتها، لكن الضابط أجرى بحثًا في سجلاته بالاسم المحدد، لكن النتيجة كانت لفتاة بشكل مختلف، وبعد انكشاف الحقيقة، عرفت غارسيا أنها فشلت في خداع الشرطة وقدمت هويتها الحقيقية.

وتم القبض على غارسيا بتهمة تقديم معلومات شخصية خاطئة بغرض التخفي، فضلًا عن حيازة مخدرات والقيادة دون ترخيص.

وبحسب القانون الأمريكي، يمنع تضليل أحد ضباط الأمن فيما يتعلق بهويتك عن طريق إعطاء مكتب الشرطة اسمًا زائفًا أو تاريخ ميلاد أو عنوان زائفين، وإذا قمت بتضليل أحد مسؤولي إنفاذ القانون بهذه الطريقة، ستواجه جنحة من الفئة C والتي تتضمن العواقب غرامة تصل إلى 750 دولارًا و90 يومًا في السجن.