النجاح - تداول رواد المواقع الاجتماعية في تركيا فيديو يظهر اللحظات الأخيرة من حياة امرأة تركية طعنها زوجها السابق في رقبتها أمام ابنتهما الصغيرة (10 سنوات).

ويظهر الفيديو المواطنة التركية إمين بولوت (38 سنة) التي توفيت، يوم الأحد المنصرم، بعد أن طعنها زوجها السابق في مقهى بمدينة كيركالي وسط تركيا.

ورددت بولوت عبارة "لا أريد أن أموت" مرات عديدة، في الوقت الذي كانت ابنتها الصغيرة واقفة أمامها تتوسلها "رجاء أمي لا تموتي".

وقد تفاعل مع الفيديو العديد من المشاهير والشخصيات السياسية في البلاد، حيث طالبوا جميعا باتخاذ إجراءات إضافية لمحاربة ظاهرة العنف ضد النساء.

من جهته، أكد الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن "ما نريده هو أن ينال هذا المجرم (الزوج السابق) أقسى عقوبة".

وفي تعليقه على جريمته، صرح القاتل للمحققين بأن طليقته "شتمته"، ما دفعه لارتكاب فعله الشنيع.