نابلس - النجاح - أظهرت دراسة طبية حديثة، أن الطفح الجلدي قد يكون في بعض الأحيان العارض الوحيد الملاحظ للمصابين بكوفيد-19.

ورصد علماء في جامعة "كينغز كوليدج لندن" البريطانية، ثلاثة أنواع من الطفح الجلدي لدى أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي دفعهم للدعوة إلى إدراج الطفح باعتباره أحد الأعراض الرئيسية لكوفيد-19.

ووفق البيانات الخاصة بالدراسة، وجد الباحثون أن 8.8 في المئة ممن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا أصيبوا بطفح جلدي، وشوهد الطفح الجلدي لدى 8.2 في المئة لدى أشخاص لم يخضعوا لاختبار "كوفيد-19".

وأشارت الدراسة إلى أن الطفح الجلدي المرتبط بكوفيد-19، قد يأخذ واحدا من ثلاثة أشكال، فإما يكون على هيئة "الشرى"، وهي بقع حمراء منتفخة تترافق بحكة شديدة، وقد تظهر في أي جزء من الجسم، ويمكن أن تحدث تورما في الشفتين والجفون.

أما النمط الثاني من الطفح، فيتمثل بالجدري، أي يكون على شكل نتوءات حمراء صغيرة مثيرة للحكة، تتركز بشكل خاص عند المرفقين والركبتين، فضلا عن ظهر اليدين والقدمين.

وأخيرا هناك الطفح الذي يطلق عليه "أصابع كوفيد"، وهي نتوءات حمراء اللون تميل للون الأرجواني، قد تكون مؤلمة ولكنها لا تسبب الحكة عادة.