نابلس - النجاح - قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إن تلقي المواطنين للقاح والالتزام بإجراءات السلامة والوقاية من قبل الجميع، يجنبنا الدخول في موجة رابعة من انتشار الفايروس.

جاء ذلك خلال جولة أجرتها الوزيرة، اليوم الخميس، في مراكز العلاج والتطعيم الحكومية في محافظة بيت لحم.

وبدأت جولة الكيلة في مديرية صحة محافظة بيت لحم برفقة مدير عام الرعاية الصحية كمال الشخرة، وتفقدت سير العمل في المديرية واجتمعت بالطواقم الإدارية والصحية العاملة فيها، بحضور مدير المديرية شادي اللحام، واستمعت لاحتياجات العاملين فيها، وسير العمل فيما يتعلق بمختلف الخدمات الصحية التي تقدمها المديرية للمواطنين.

وزارت مركز التطعيم والفحص في بيت لحم، وتفقدت سير العمل فيه وآلية العمل والإجراءات الصحية المتبعة في عملية الفحص والتطعيم.

كما تفقدت الوزيرة المركز الوطني الفلسطيني للتأهيل، ورافقها رئيس وحدة الوقاية من المخدرات في الوزارة ناصر الطريفي، واجتمعت بالطواقم العاملة فيه، بحضور مدير المركز عماد شحادة، واطلعت الوزيرة على سير عمل المركز بعد عودة العمل فيه، حيث كان مركزاً لعلاج مرضى كوفيد -19، وعاد العمل فيه كمركزٍ للتأهيل بعد خلوه من المصابين.

وشملت جولة الكيلة في المحافظة، زيارتها لمستشفى الحسين الحكومي في بيت جالا، ورافقها القائم بأعمال مدير عام المستشفيات نجي نزال، واجتمعت بمديرة المستشفى غادة كوع، والطواقم الإدارية والصحية العاملة فيه، واستمتعت لسير العمل والإحتياجات اللازمة لرفع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

وقالت وزيرة الصحة "هذه الجولة تأتي ضمن سلسلة الجولات في مختلف محافظات الوطن، بهدف الإطلاع على سير العمل عن قرب، والاستماع لاحتياجات المواطنين والكوادر العاملة فيه، وبحث ما يلزم توفيره من معدات وكوادر وخدمات صحية.

وأضافت نعمل بشكل متواز من حيث التطوير على صعيد البناء والخدمات الصحية المقدمة، كما نستمر في تقديم مختلف الخدمات في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلالها الثقيلة على النظم الصحية في مختلف دول العالم، وكنا من أكثر الدول نجاحا في مواجهتها، واستمرينا في تقديم الخدمات العلاجية الأخرى للمواطنين.