رام الله - النجاح - أعلنت وزير الصحة مي كيلة، أنه تم تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في فلسطين ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 517.

وأوضحت كيلة في الايجاز الصحفي حول مستجدات فيروس كورونا في فلسطين، مساء اليوم الجمعة، ان الحالات توزعت كالآتي: 8 حالات في بيت لقيا، وحالة واحدة في خربثا المصباح غرب رام الله، وحالة واحدة في عناتا)، كما تم تسجيل حالة انتكاسة في بيت لقيا.

وبينت أنه أيضا تم تسجيل 3 حالات تعافٍ: حالة في نابلس، وحالتين في القدس، ما يرفع حصيلة التعافي إلى 102.

وأشارت إلى أن الإصابات الـ8 في بيت لقيا لمخالطين لعامل كان يعمل في مصنع عطاروت هم (أمه وزوجته وأطفاله الثلاث، وشقيقيه وشقيقته)، أما المصاب من خربثا المصباح مخالط عن طريق والده المصاب وهو أيضا عامل داخل أراضي الـ48، وكذلك حال المصابة في عناتا وهي مخالطة لزوجها وهو عامل في أراضي الـ48.

وقالت كيلة إن عدد الحالات النشطة التي لا تزال مصابة يبلغ 411 حالة، بينها 258 حالة في القدس بنسبة 63% من الإصابات، و149 في المحافظات الشمالية بنسبة 36%، و5 في المحافظات الجنوبية بنسبة 1%.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية غسان نمر، أنه لم تصدر تعليمات جديدة من مجلس الوزراء بخصوص عودة الموظفين العموميين إلى عملهم.

وأضاف إن رئيس الوزراء محمد اشتية سيعقد يوم الاثنين المقبل مؤتمرا صحفيا، للحديث عن آخر الإجراءات والتعليمات التي أوصت بها اللجنة العليا للطوارئ، ووزارة الصحة.

ولفت إلى أنه لم يطرأ أي جديد بخصوص تحرك مركبات النقل العمومية، لأنها تشكل إمكانية للاختلاط، وانتقال العدوى بين المواطنين.

وتابع: "إن بروتوكول السلامة العامة الذي صدر عن وزارة الصحة، وصادق عليه مجلس الوزراء هو المعتمد في كافة الإجراءات وسيكون هناك مساءلة قانونية لأي مخالف".

وطالب نمر المواطنين الذين يصلون إلى لأردن، بتسجيل أسمائهم لدى السفارة الفلسطينية في عمّان من أجل ترتيب عودتهم إلى أرض الوطن.

وقال نمر لمناسبة يوم العمال: "العمال على سلم أوليات مجلس الوزارة ومحط اهتمامها، ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها العالم قاطبة، والتي انعكست على الجميع، إلا أن الحكومة خططت من أجلكم ومن أجل حفظ لقمة عيشكم وصحة عائلاتكم وكرامتكم".