نابلس - النجاح - أكد رئيس قسم الصحة العامة و الوبائيات في جامعة النجاح الوطنية، د.عبد السلام الخياط،  أنه من الممكن أن تعود الحياة تدريجيا شيئا فشيئا لكن لابد ان يكون المتحكم الأول المصلحة الصحية، في ظل أزمة كورونا.

وتابع في خديث لـ"فضائية النجاح":  يجب ان يتم التعامل مع كل منطقة حسب الكثافة السكانية، والأخذ بعين الاعتبار المناطق التي ظهر فيها اصابات بكورونا، ولا بد ان يكون محدد التعامل هو معدل إنتشار المرض في هذه التجمعات".

وفيما يتعلق بالتسجيل اليومي لاصابات جديدة بكورونا قال الخياط:" هذا الامر طبيعي ولا نستطيع ان نعطي حكماً حول هذا الأمر لان عدد الفحوصات التي اجريت قليلية، وما لوحظ ان عدد الاصابات المكتشفة ازدادت في بداية الشهر الجاري لزيادة عدد الفحوصات التي اجريت".

و أضاف:" معدل انتقال المرض يعتمد على ثلاثة عوامل وهي الكثافة السكانية، وفترة حضانة المرض والشفاء منه،  وعلى الفايروس نفسه، مشيرا الى ان كل مصاب يمكن ان ينقل المرض من (2-4) اشخاص،  لذلك بناء على هذه الأرقام  يجب التدخل حسب التجمع السكاني من  اجراءات سلامة ووقاية وعلاج.

و أكد الخياط أن أهم عامل في محاربة الوباء هو الرصد الوبائي أو الشجرة الوبائية،  والتي تحدد مصدر الاصابة و توابعها، ويتم رسم الاصابات ومستوياتها،  وكلما كانت المستويات أقل يكون التحكم بالانتشار اكبر.