بيت لحم - النجاح - أعلن نادي الاسير الفلسطيني، مساء اليوم الاربعاء، عن استشهاد الأسير داوود الخطيب من بيت لحم والمحكوم بالسجن 18 عاما في سجن عوفر قرب رام الله، نتيجة جلطة قلبية.

وأوضح رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، لـ"النجاح الإخباري"، أن الخطيب محكوم ١٨ عامًا، وكان متبقي ٣ شهور على خروجه من السجن.

واقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أقسام الأسرى في سجن "عوفر" وشرعت برشهم بالغاز.

وأكد نادي الأسير في بيان له، أن قوات القمع اقتحمت الأقسام في "عوفر"، ورشت الأسرى بالغاز، حيث تسود حالة من التوتر والاستنفار داخل الأقسام، عقب الإعلان عن استشهاد الأسير داوود الخطيب، إثر إصابته بنوبة قلبية حادة.

وأوضح أن إدارة سجن "عوفر"، وقبل ساعات على استشهاد الأسير الخطيب، أغلقت قسمي (11) و(12) بعد إصابة سجان بفيروس "كورونا"، حيث كان متواجدا في الأقسام المذكورة منذ ثلاثة أيام، وخالط الأسرى.

ولفت نادي الأسير إلى أن 850 أسيرا يقبعون في سجن "عوفر"، ويشهد ازديادا في تسجيل حالات الإصابة بفيروس "كورونا" بين صفوف الأسرى، كان أخرها تسجيل 5 إصابات نهاية الأسبوع الماضي، علماً أن السجن يضم مجموعة من الأسرى المرضى، وقسم خاص للأسرى الأطفال "الأشبال.

وواجه الأسرى في سجن "عوفر" العام الماضي أعنف عملية اقتحام، نفذتها قوات القمع منذ سنوات، وأدت إلى إصابة العشرات من الأسرى بجروح متفاوتة.

وأوضح النادي أنه وفي ضوء استمرار الإعلان عن إصابات بين صفوف الأسرى، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تستمر في تنفيذ حملات اعتقال يومية، واستخدام الوباء كأداة تنكيل وترهيب وضغط تحديداً على المعتقلين الجدد، وتحويل مراكز التحقيق والتوقيف إلى أماكن "حجر صحي" لا تتوفر فيها أدنى الظروف الصحية.