النجاح - قالت مصادر محلية في بلدة الولجة ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي تراجعت عن شروطها المسبقة الخاصة بتسليم جثمان الشهيد باسل الاعرج وقررت تسليمه دون اي شروط

 وقالت المصادر ان الاحتلال ابلغ الارتباط الفلسطيني موافقته على تسليم باسل الأعرج غدا دون شروط الساعة الرابعة على حاجز بيت لحم الشمالي والتشييغ بعد التسليم في قرية الولجة.
 
من جهتها قالت جمعية الهلال الاحمر انه سيتم استلام جثمان الشهيد باسل الأعرج غداً ما بين الساعه ٢:٣٠ -٤ على حاجز مسجد بلال بن رباح ( حاجز ٣٠٠).
 
وكانت مؤسسات وفعاليات الولجة قد رفضت عائلة الشهيد باسل الاعرج في بلدة الولجة غرب بيت لحم الشروط التي وضعها الاحتلال الاسرائيلي من اجل تسليم جثمانه لمواراته الثرى.

وقال المحامي خالد الاعرج في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية ان اهالي بلدة الولجة ومؤسساتها وفصائلها وعائلة الاعرج وكافة مؤسسات بيت لحم ولجان مقاومة الجدار والاستيطان ترفض شروط الاحتلال الاسرائيلي رفضا قاطعا

وقال الاعرج ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي ابلغت العائلة عبر الارتباط المدني الفلسطيني انها تضع شروطا لتسليم الشهيد باسل الاعرج غدا الجمعة الساعة الرابعة عصرا وان هذه الشروط تتضمن ان يدفن في ذات الوقت والثاني ان لا تدخل الجنازة المنزل وان لا تقف امام المنزل موضحا ان قرار رفض استلام الجثمان بهذه الشروط هو قرار جماعي من قبل مؤسسات البلدة وفصائلها وعموم اهالي الولجة بمن فيهم عائلة الشهيد الاعرج

ترتيبات التشييع ..

في الغضون،أعلنت عائلة الشهيد الأعرج،  ترتيبات مراسم تشييعه المقررة، اليوم الجمعة، بعد أن قررت سلطات الاحتلال تسليم جثمانه في الساعة الرابعة عصرا كما تم إبلاغ ذلك عبر الارتباط الفلسطيني.

وقالت العائلة إن المراسم ستبدأ لحظة وصوله إلى منزله في قرية الولجة غرب بيت لحم، حيث ستتاح الفرصة إلى عائلته لوداعه، ثم ستتم الصلاة عليه في الشارع المحاذي لمنزله، وستتم إلقاء النظرة الأخيرة عليه ووداعه من أصدقائه في المركز الصحي.

وأكدت العائلة أنه لن يُرفع خلال موكب التشييع إلا العلم الفلسطيني، وسينطلق الموكب مشياً على الأقدام إلى مقبرة العائلة، على أن تقبل التعازي بعد دفن الجثمان حتى مساء يوم السبت في منزل والد الشهيد.

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قد قالت انها تنوي تسليم جثمان الشهيد الاعرج الخميس الماضي وبعد ذلك تاجل التسليم للجثمان ليوم الجمعة الماضية قبل ان يتم عن تاجيل التسليم الى اشعار اخر صباح يوم الجمعة.

وكان الشهيد باسل الأعرج (31 عاما)، قد ارتقى برصاص الاحتلال قبل 10 ايام، بعد اقتحام المنزل الذي كان يتواجد فيه بمدينة البيرة.

وتحتجز سلطات الاحتلال داخل ثلاجاتها جثامين عدد من الشهداء وهم: الشهيدان باسل الأعرج وعبد الحميد ابو سرور من بيت لحم، والشهداء محمد طرايرة، ومحمد الفقيه، وسعد قيسية من مدينة الخليل،والشهيد رامي عورتاني من مدينة نابلس، إضافة إلى الشهيدين مصباح أبو صبيح وفادي قنبر من مدينة القدس المحتلة.