القدس - عبد الله عبيد - النجاح - طالب خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، الحكومات في العالم العربي والإسلامي تحمل مسؤولياتها تجاه القدس والأقصى والمقدسات، مشيراً إلى أن ما يحصل بالقدس من قبل سلطات الاحتلال لا يمكن التغافل عنه.

وقال صبري لـ"النجاح الاخباري": إن " القدس ليست لأهل فلسطين وحدهم بل لجميع العرب والمسلمين في العالم كله، والقدس شأنها شأن مكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف".

وأوضح أن أساليب العنف التي تستخدمها سلطات الاحتلال على المقدسيين منذ أمس وحتى اليوم لن تؤدي إلى استسلامهم، مشيراً إلى أنها تتعامل مع المواطنين المقدسيين بعنف وشراسة بعد أن أصبحت القدس عبارة عن ثكنة عسكرية.

وأضاف صبري: "كأن أساليب العنف ستؤدي إلى الاستسلام وهذا لن يحدث ولن يكون"، مشدداً على أن العنف سيؤدي بالنهاية إلى عنف مضادٍ.

وبيّن أن حكومة الاحتلال "تطلق العنان لجماعات المستوطنين بالعربدة والاستفزاز والتحدي في شوارع وأزقة القدس بهدف دب الذعر والخوف لدى المواطنين وبخاصة لدى النساء والاطفال، مطالباً الحكومة في العالم العربي والإسلامي أن تتحمل مسؤولياتها تجاه القدس والأقصى والمقدسات.

وتابع خطيب الأقصى: إن "المقدسيين ثابتين في مواقعهم ويدافعون عن كرامتهم ولا يجوزك أن يتركوا وحدهم في الميدان".