نابلس - خاص - النجاح - أوضح رئيس تحرير موقع بوليتيكو التونسي، بدر السلام الطرابلسي مساء اليوم الجمعة، أن تطبيع المملكة العربية المغربية مع دولة الاحتلال "خيانة"، لأن المجتمع المغربي كله رافض لهذه الخطوة، واصفا اياها بالخطوة المنفردة من قبل الادارة الحاكمة، ولا علاقة للشعب بها.

واستبعد خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن تقدم تونس أو الجزائر على التطبيع مع دولة الاحتلال.

ووصف تصريح وزير الخارجية المغربي، بأنه لا يستطيع منع أي يهودي من زيارة المغرب، بأنه تلاعب بالمعاني اللغوية للمصطلحات، مشيرا إلى أن الفعاليات الشعبية ترفض التطبيع مع الاحتلال، كما أن اليهود العرب يعيشون في كل الدول العربية، ويحظون باحترام، داعيا إلى عدم الخلط بين المصطلحات والهويات لعدم تبرير التطبيع.

وأشار إلى أن ما حدث بالمغرب من مقايضة الاعتراف المغربي بالولاياة على الصحراء المغربية مقابل الاعتراف بدولة الاحتلال، كما حدث مع السودان خطوة غير موفقة وما حدث مع السودان دليل واضح.

ولفت إلى أن الالتزام بحل الدولتين وتنفيذه يجب أن يكون قبل أي خطوة للتطبيع مع الاحتلال وفق المبادرة العربية للسلام.

ورجح أن يسحب اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بأن الصحراء مغربية، في أي وقت، لكنه أشار إلى أن التطبيع سيبقى قائما بين المغرب ودولة الاحتلال، ووصف ما حدث بتوريط المغرب في "وحل" العلاقات مع الاحتلال.

ووصف التطبيع مع دولة الاحتلال بين الامارات والمغرب والسودان والبحرين، لم يكن وليد الصدفة بل تم الترتيب له من أجل تهويد القضية الفلسطينية والقضاء على المقاومة، كما أنه يقوم على تبادل علاقات اقتصادية بين البلدان المُطبعة واسرائيل.