نابلس - النجاح - أكد استشاري طب الأعصاب والألم، د. خميس الإسي، مساء اليوم الخميس أن الأشخاص الذين تلقوا لقاح السل أقل عرضة للإصابة بكورونا.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن وجود اصابات مجهولة المصدر يقلق الطواقم المكلفة بمكافحة "كوفيد-19"، مشيرا إلى أن ما حدث في قطاع غزة، من تسجيل 20 اصابة تم معرفة مصدرها، والتي كانت عبر سيدة مصابة قدمت من منطقة الصبرة التي شهدت معدلات عالية بالاصابة بفيروس كورونا لتقديم واجب العزاء في مخيم البريج ونتج عنها 20 اصابة.

واشار إلى أن الفيروس في قطاع غزة لازال تحت السيطرة ومصادر العدوى يتم تحديدها على الفور .

ولفت إلى أن الاصابات بفيروس كورونا تعتمد على الجين الخاص بالسلالة البشرية.

ونبه إلى أن عدد الاصابات عالميا أكثر بعشرة أضعاف عن العدد المعلن، موضحا أن الملايين من البشر أصيبوا بفيروس كورونا وتعافوا منه دون أن يعانوا من الأعراض نتيجة مناعتهم القوية.

ونصح ضعاف المناعة وأصحاب الامراض المزمنة والنساء الحوامل، بضرورة تناول لقاح ضد الانفلونزا قبل بدء فصل الشتاء بأسبوعين للوقاية من عبء الذهاب إلى المستشفيات، مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

ونبه إلى أن البرودة تبقي الفيروس لفترة أطول في الهواء، كما نصح بعدم تشغيل المدفأة في الغرف المغلقة.

وشدد على أن دخول فصل الشتاء أربك العالم، وذهبت بعض الدول إلى الاغلاق سواء جزئي أو كلي لبعض المدن، وأضاف، بالرغم من أن الزيادة المضطربة بالاصابات في العالم، إلا أن عدد الوفيات أصبح بأقل كثيرا عن ذروة انتشار الفيروس في مطلع العام الجاري.

وأكد أن العالم يشهد 210 تجربة على لقاحات منها 50 تجربة تجري على البشر في مراحل اكلينيكية ومنها 11 لقاحا في المرحلة الأخيرة.

وبين أن اللقاحات تجرب في دول ينتشر بها الفيروس بكثرة، مثل فرنسا وبريطانيا.