نابلس - خاص - النجاح - نصح الكاتب والباحث السياسي، برفيسور محمد ربيع من واشنطن، مساء اليوم الإثنين، القيادة الفلسطينية بعدم الاعتماد على الإدارة الأميركية، بل دعا إلى إهمالها، معللا أن القيادة الفلسطينية لن تحصل منها على شئ إلا إذا قبلت بصفقة القرن.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن تقدم بايدن على الرئيس ترامب بـ(12) نقطة، جاءت بعد اخفاق ترامب التعامل مع ملف وباء كورونا، مشيرا إلى أن ادارة ترامب أهملت الموضوع، وأضاف، الأخطر من ذلك أن ترامب كان يعلم بخطورة الفيروس منذ بداية شهر فبراير الماضي.

وأشار إلى أن ترامب لم يهمل كورونا بالنسب للشعب الأميركي، بل أهملها أيضا بالنسبة لنفسه، وتسبب باصابة العديد من موظفي البيت الأبيض، وأدى هذا إلى اهتزاز صورة ترامب في المجتمع الأميركي.

ولفت إلى أن قرار اللجنة المنظمة للمناظرة بين ترامب وبايدن لن يتم تغييره، موضحا أنه من المتوقع أن تحدث في توقيت لاحق.

ونبه إلى أن موضوع الاقتصاد خرج من الانتخابات، مشيرا إلى أن الأسبوع الماضي أكثر من مليون شخص في أميركا تقدموا بطلبات تعويض عن البطالة، وأضاف، نسبة البطالة تتزايد في أميركا.

ونصح القيادة الفلسطينية إلى عدم الاعتماد على الخارج، مشيرا إلى أنه لم يبقى للقضية الفلسطينية سوى الشعوب، ودعاها إلى البحث عن تطير قدراتها ومواردها.

واعتبر أن جورج فلويد الذي قتل على يد الشرطة الأميركية، أصبح نقطة تحول أساسية في مسيرة شعوب العالم إلى الحرية.

وبالنسبة لمستقبل العمل الفلسطيني، قال، نحن بحاجة إلى أن نسهم في تشكيل حركة عالمية سلمية لمكافحة العنصرية في كل بقاع الأرض، مشيرا إلى اننا أكثر شعب تمارس ضده العنصرية من الاحتلال الاسرائيلي.

وأرجع الإخفاق السياسي، إلى أن القيادة الفلسطينية كانت تتعامل مع الحكام وليس الشعوب، موضحا أن الحكام سقطوا  في وحل التطبيع، ولن يبقى الرهان إلا على الشعوب.