القدس - عبد الله عبيد - النجاح - دعا مدير المسجد الأقصى، عمر الكسواني، مساء اليوم الأربعاء، إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى غداً الخميس بيوم عرفة، رداً على دعوات المستوطنين باقتحامه بحجة ما يسمى بذكرى "خراب الهيكل المزعوم".

وقال الكسواني في حديثٍ خاص لـ"النجاح الاخباري": إن "التواجد في المسجد الأقصى والرباط فيه يوم عرفة غداً الأربعاء واجب على كل مسلم يستطيع الوصول إليه، للتصدي لاقتحامات المتطرفين والمستوطنين في هذا اليوم"، مشيراً إلى أن هناك افطار جماعي سيكون غداً في ساحات الأقصى.

وطالب بضرورة أخذ كافة الاحتياطات من الناحية الصحية للمتواجدين غداً في المسجد الأقصى ولبس الكمامات والتباعد الاجتماعي، مضيفاً "نسأل الله أن يحفظ مسجدنا وشعبنا من الوبائين وباء كورونا ووباء الاحتلال".

وأشار الكسواني إلى أن الرد على دعوات المستوطنين لاقتحامات الأقصى تكون من خلال التواجد بشكل مكثف، لافتاً إلى أن هذه اقتحامات المستوطنين للأقصى لم تغير من واقعه بأن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين.

وتابع: " الاحتلال يحاول فرض واقعه على المسجد الأقصى بالقوة"، مستدركاً "لكن لن يعتاد هذا المنظر الشاذ وسيبقى شاذاً إلى أن يأذن الله بتحرير المسجد الأقصى من الاحتلال ومن هؤلاء المتطرفين".

وذكر مدير المسجد الأقصى بأن هناك بروتوكولات معروفة منذ عام 1967م، بخصوص المسجد الأقصى، وهي إغلاق باب المغاربة عن غير المسلمين في يوم، منوهاً إلى أن الاحتلال يضرب بعرض الحائط هذه الأعراف والبروتوكولات الدولية من خلال اقتحاماته المتكررة للأقصى في يوم عرفة.

وأوضح أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت العام الماضي المسجد الأقصى صبيحة عيد الأضحى المبارك، في محاولة لاستفزاز مشاعر المصلين المسلمين أثناء صلاة العيد وبعدها، وقامت بإدخال المتطرفين المستوطنين إلى ساحاته.

وقال: إن "السلطات الإسرائيلية استجابت لدعوات المتطرفين غدا في أن يبقى باب المغاربة مفتوحا لاقتحام الأقصى، من أجل فرض واقع جديد على المسجد الأقصى".

وأضاف الكسواني، أن "هذه الأفعال تتم بقوة السلاح وقوة الاحتلال، فهي لا تعطي حق لهؤلاء المتطرفين ولا لحكومة الاحتلال فيما يقومون به من انتهاكات بحق المسجد الأقصى، ولم تغير هذه من عروبة وإسلامية المسجد الأقصى".

وكانت جماعات يهودية متطرفة قد دعت إلى تنفيذ صلوت واقتحامات "واسعة ونوعية" للمسجد الأقصى غدًا الخميس "يوم عرفة" بذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

واقتحم مستوطنون متطرفون صباح الأربعاء المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة التي فتحت الباب أمامهم الساعة السابعة والنصف صباحا، حيث نشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحاته وعند بوابات الأقصى، تمهيدًا لتأمين الحماية الكاملة للمستوطنين.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.