القدس - خاص - النجاح - أكد أمين سر حركة فتح في القدس، شادي مطور، أن ما يتعرض له محافظ القدس عدنان غيث، هو نموذج لما تتعرض له مدينة القدس وسكانها وشجرها وحجرها وبشرها.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح"، أن هناك سياسة ممنهجة من قبل سلطات الاحتلال تهدف إلى تغيير معالم المدينة المقدسة، من مدينة عربية فلسطينية إسلامية إلى مدينة يهودية برواية مزوة.

وأشار إلى أن الاحتلال يسعى لإثقال هموم المقدسيين، من أجل تهجيرهم، باغلاق المؤسسات الرسمية وإلغاء الفعاليات والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى.

ونبه إلى أن محافظ نابلس عدنان غيث يتعرض لمضايقات واعتقالات باستمرار من قبل الاحتلال لأنه حوَّل كل أزقة وشوارع المدينة إلى مكاتب يلتقي بها بالمواطنين، ويلامس همومهم ويسعى لحل مشاكلهم، موضحا أن كل المقدسيين يرون في المحافظ "الراحل فيصل الحسيني".

وبين أن الاحتلال يسعى لكسر ارادة محافظ القدس والمقدسيين ضمن سياسة ممنهجة.

ولفت إلى أن الإحتلال يمنع المحامي من الوصول إلى محافظ القدس، والجلوس معه في المعتقل، كما يتعمد الاحتلال اخفاء ملف التهم عن المحامي والمحافظة بحجة أنها تهم سرية.

وشدد على أن الإحتلال يسعى لكسر ارادة المحافظ عدنان غيث لأنه وقف بوجه الاحتلال في كل مكان بالقدس.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت أمس الجمعة، تمديد اعتقال محافظ القدس عدنان غيث، 7 أيام للتحقيق في زنازين سجن عسقلان.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت المحافظ غيث من منزله في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة الأحد الماضي.