نابلس - النجاح - أكد المدير التنفيذي العام لمستشفى المُطًّلع في القدس وليد نمور أن وقف المستشفى إستقبال مرضى السرطان ناجم عن  خلو المستشفى من الادوية الخاصة بعلاجهم نتيجة تراكم الديون على وزارة الصحة.

وتقدر حجم ديون المشفى بأكثر من 200 مليون دولار وفق ما قاله نمور لـ"النجاح الإخباري" اليوم السبت.

وخلت مستودعات المستشفى ، من الدواء بعد عجز المستشفى عن شرائه بعد تراكم ديون وزارة الصحة للمشفى، وعدم قدرته على الإيفاء بالتزامات الدواء المالية رغم الوعود التي تلقت ادارة المستشفى من وزارة المالية بحسب نمور.

وأشار نمور الى مواصلة التحرك والمشاورات بين إدارة المستشفى والجهات المعنية للخروج من الأزمة المستمرة بأقل الخسائر.

وقال نمور إن اجتماعا غير عادي ستعقده إدارة المستشفى خلال الأسبوع الجاري لمناقشة الأزمة والتحرك بناء على القرارات التي ستتخذ في وقت لاحق.

وأطلق نشطاء وصحفيون فلسطينيون مساء اليوم الجمعة حملة على مواقع التواصل الاجتماعي حملت وسم (أنقذو مرضى السرطان) لتسليط الضوء على المشكلة التي تهدد حياة آلاف المواطنين.

ويعتبر مستشفى المُطًّلع ، المستشفى الفلسطيني الوحيد الذي يقدم خدمات الإشعاع لمرضى السرطان، وخدمات أخرى متقدمة، وغسيل الكلى للأطفال.

فيما تبلغ قيمة الخدمات التي يقدمها المستشفى لمرضى غزة والضفة حوالي 15 مليون شيكل شهريًا، منها 7 مليون شيكل ثمناً للأدوية وعلاجات لمرضى السرطان.