النجاح - من ترقب لتفاؤل حذر هكذا فلسطينياً تم متابعة انتخابات رئاسة الولايات المتحدة الامريكية ومع اعلان فوز جو بايدن تكون سنوات من التشدد الامريكي قد قاربت على النهاية الا ان القراءة التحليلية ترى أن المتوقع من تحولات سياسية للادارة الجديدة يجب أن لا ترفع السقف عاليا

قال د.مخيمر أبو سعدة أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر:أعتقد أن الرئيس الجديد المنتخب جو بايدن سيقدم على مجموعة تحولات ايجابية تجاه القضية الفلسطينية لن يكون أولها اعادة التمويل الأمريكي للشعب الفلسطيني والسلطة وكذلك فتح مكتب ممثلية منظمة التحرير في واشنطن ولكن الأهم من كل ذلك أن صفقة ترامب لن تكون أساس للمفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وأمام انتظار ما ستقدم عليه ادارة بايدن وتحديداً تجاه القضية الفلسطينية تبقى توقعات المحللين حول المفاوضات وعودتها ضمن دائرة الحذر مع ابقائها ممكنة ما بعد انقطاع في عهد ترامب

وقال الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب:أن هذا قد يوجه صفعة لصفقة ترامب من ناحية ولكن ستظل الولايات المتحدة ملتزمة ببقاء دولة الاحتلال ويجب مواجهة كافة الضغوط التي من شأنها الضغط على الجانب الفلسطيني للعودة للمفاوضات وبالتالي نكون أكثر حذرا مع أخذ بعين الاعتبار كافة التحسينات.

فلسطينياً سبيقى الثابت ان الرهان على تغيير الادارات الامريكية في تحصيل الحقوق الفلسطينية.. سيبقى مضيعة للوقت ولكن المطلوب ايضاً  هو ضرورة استكمال مشوار الوحدة الوطنية الفلسطينية