النجاح - اضراب شامل في محافظة الخليل استنكارا للاجراءات الاسرائيلية بحق المدينة وحرمها الشريف الذي يحاول الاحتلال تهويده بشتى الطرق والتي كان اخرها بناء مستوطنة جديدة في قلب البلدة القديمة، الأمر الذي يتيح مزيداً من الاقتحامات والاعتداءات للمستوطنين واستباحة المنطقة //

وفي السياق، قال أمين سر حركة فتح في الخليل عماد خرواط: " اعلنا اليوم كأقاليم حركة فتح اضرابنا الشامل لكل مناحي الحياة، رفضاً لهذه القرارات الاستيطانية الاحتلالية بقلب مدينة الخليل، ولإيصال رسالة لدولة الاحتلال أن ابناء الخليل كافة ملتفين خلف قيادتهم وخلف مناطقنا المقدسة الفلسطينية الاسلامية، ولا يوجد الحق لأي إسرائيلي أو مستوطن في الارض الفلسطينية".

وتزامناً مع إعلان الاضراب العام، كثفت الدعوات  لشد الرحال الى الحرم الابراهيمي وآداء صلاة الظهر، الأمر الذي استجاب له المئات من المواطنين لكن الاحتلال شدد من اجراءاته على البوابات ضمن سياسته العنهجهية والتنكيلية بحق المصلين وحرمانهم من آداء عباداتهم بحرية   

وأكد أحد المصلين، أنه في حال تكثيف الزحف الجماهيري إلى الحرم، يضطر الاحتلال لفتح الأبواب لإدراكه بعدم قدرته على إيقاف الحشد، بينما يستغل الاحتلال قلة التواجد للتحكم بالمواطنين.

وأوضح مصلي آخر، أن 80% من المواطنين يزحفون للرباط في الحرم الإبراهيمي يومياً.

وعقب خروج المصلين اندلعت مواجهات في منطقة باب الزاوية بين الشبان وقوات الاحتلال ، باطلاق  قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي لتفريق الشبان الذي جاؤوا ليؤكدوا رفضهم لكل اجراءات الاحتلال بحق المدينة.