نابلس - هيا قيسية - النجاح - أثارت صورة الخريجة نورهان محفوظ عيسى في حفل تخرجها مع والدها مشاعر الناس التي سارعت لمشاركة الصورة والتعبير عن فرحتهم وفخرهم بهذه العلاقة الطيبة بين الأب وابنته.

والد نورهان المريض برئتيه، أصر على الحضور لحفل تخرج ابنته " الرئة الثالثة التي يتنفس بها" حاملا جهاز الأوكسجين الذي لا يستطيع التنقل بدونه، جالسا على كرسي متحرك لصعوبة وضعه الصحي.

كمية كبيرة من المشاعر حملتها صورة الخريجة  الفلسطينية التونسية، نورهان " تخصص اللغة الفرنسية وآدابها" من جامعة النجاح الوطنية، والتي تخرجت ضمن الفوج 40-41 بدرجة البكالوريوس.

وقالت نورهان في تصريح للنجاح الإخباري: " والدي هو صديقي بالدرجة الأولى، كان داعما لي طيلة فترة دراستي، فاجأني بحضوره لحفل التخريج، فما كان مني إلا أن بكيت وحضنته كأن لم يوجد أحد غيره بين الحضور.. فقد كان هو جمهوري الوحيد".

وتابعت: " حضنني والدي وقال لي إن وعدَ الحرِ دين.. وأنا كنت قد وعدتك أن أحتفل بتخرجك وها أنا أتيتك"

برغم مرضه منذ 8 سنوات بانسداد الشريان الرئيس المغذي للأكسجين للرئتين وهو يتنقل بجهاز تنفس وكرسي متحرك ، لا يستطيع الاستغناء عنهما مع مرور الوقت، كما كان متعبا جدا قبل حفل التخرج بيوم، الأمر الذي لم تتوقع نورهان بسببه أن يتمكن والدها من الحضور.

وختمت حديثها نورهان:  " كلما كنت أمر بحالة من الإحباط ، أجد والدي يبتسم ويقول لي: " إمشي وأنا بضهرك، وإن عشت أنا وجهاز الأكسجين رح نيجي ونرقصلك"