نابلس - نهاد الطويل - النجاح - على وقع "النتائج النهائيّة لانتخابات"الكنيست" وأظهرت تقدّم زعيم المعارضة ​بيني غانتس​، بصورة طفيفة على،بنيامين نتنياهو، وبالتالي احتمالية فشل الأخير في تشكيل حكومة، يتساءل المراقبون عن المستقبل الذي ينتظره نتنياهو في ظل حزمة التعقيدات التي تلف المشهد السياسي برمته في دولة الاحتلال.

وفي هذا الإطار،أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية د.ابراهيم أبو جابر أن نتنياهو بدأ يفقد الوقت وفرص المناورة السياسية في المشهد الاسرائيلي.

ولم يستبعد أبو جابر في تعليق لـ"النجاح الإخباري" يوم الأحد أن يلجأ نتنياهو الى "الخطة ب" للإفلات من قضايا الفساد التي تحيط برقبته.

وقال أبو جابر إن الحديث يدور عن "صفقة كبيرة" تتلخص بالبحث عن عفو من رئيس دولة الاحتلال ،رؤوفين ريفلين، في القضايا التي تلاحقه، مقابل إعلان اعتزاله عن الساحة السياسية.

وعند هذه النقطة أكد أبو جابر أن حصول نتنياهو على عفو  بعد تقديم "استرحام" قد يمهد لحلحلة في عقدة تشكيل الحكومة مقابل اعلان نتنياهو الاعتزال والمضي في مستقبله بعيدا عن لعب أي دور سياسي.

وأشار أبو جابر الى بقاء نتنياهو كعضو "كنيست" لكن ذلك قد يصطدم برفع الحصانة عنه بناء على حراك تقوده المعارضة الاسرائيلية ضد هذا المسعى ما يفتح الباب أمام "تحريك ملفات فساده المتراكمة" وتقديمه للقضاء،وربما اقتياده الى السجن كما حدث مع من سبقه إيهود أولمرت، والرئيس السابق موشيه كتساف، والحاخام الأكبر يونا متسغر، وغيرهم من المسؤولين الإسرائيليين الكبار، ممن تورطوا بملفات فساد وازنة.

وقال أبو جابر "إنه لا يمكن التنبؤ بما قد يحصل  خلال الأيام القادمة،لكن المشهد سيبقى مفتوح على كل السيناريوهات".

في سياق متصل، ذكرت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانيّة، في تقرير لها بعنوان "نتنياهو الجريح في معركة يائسة للبقاء السياسي"، أنّه سيبدأ يومين من التشاور مع شركاء سياسيّين، بعد أن أدّت النتيجة غير الحاسمة للانتخابات العامة الأسبوع الماضي إلى حالة من عدم اليقين بشأن من سيتولّى قيادة الحكومة.

استدعاء تصعيد

في سياق متصل،حذر الكاتب والمحلل السياسي الأردني ايهاب سلامة من محاولة نتنياهو ترحيل الأزمة عبر استدعاء حرب جديدة وتصعيد على قطاع غزة.

وقال سلامة في معرض رده على سؤال "النجاح الإخباري"يتعلق بمصير نتنياهو إذا لم يشكل الحكومة :"إن الخشية القائمة حاليا في ظل ضبابية المشهد السياسي في دولة الاحتلال قد تدفع نتنياهو الى العبث في المنطقة وشن حرب على  القطاع واستهداف لبنان ومواصلة شن هجمات على أهداف سورية".

وتوقع سلامة أن يسعى نتنياهو الى الاستمرار بالمناورة في الربع ساعة الأخيرة للبقاء في منصبه كرئيس للوزراء في دولة الاحتلال حيث إن مصيره سيكون وراء القضبان على الأرجح إذا كان خارج الحلبة السياسية في ظل الحديث عن قرب فتح صندوقه الأسود لجهة ملفات الفساد.

الطيبي: عهد نتنياهو انتهى 

وكان المرشح عن القائمة العربية المشتركة، د.أحمد الطيبي أكد في وقت سابق أن عهد  نتنياهو، انتهى بلا رجعة.

وقال الطيبي، في تصريحات بعد فرز صناديق الاقتراع : إن نتنياهو رسب في الانتخابات، ومصيره الآن إما البيت أو السجن، لأنه لن يحصل على حكومة حصانة من المحاكمة، متابعًا: بذلك نقول (صفقة القرن) انتهت.

وأوضح أن الجمهور العربي أعاد ثقته في القائمة المشتركة وهذه صفعة من عرب الداخل لنتنياهو وترامب، مضيفًا "مسؤوليتنا كبيرة أمام جمهورنا العربي، وأبناء شعبنا، وسنبذل كل جهد لاستغلال الفرص لإنجازات ملموسة لمجتمعنا في موضوع العنف والجريمة والتطوير الاقتصادي".

ريفلين يتحرك

ويبدأ رئيس دولة الاحتلال، رؤوبين ريفلين، مساء اليوم الأحد بالتحرك  مع ممثلي جميع كتل "الكنيست" التي تم انتخابها لتسمية النائب الأوفر حظا ليكلف بمهمة تشكيل الحكومة الـ 35 لدولة الاحتلال.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن ريفلين سيجري هذه المشاورات اليوم وغدا وسيعلن عن قراره بعد تسلمه النتائج الرسمية والنهائية للانتخابات من رئيس لجنة الانتخابات المركزية يوم الأربعاء القادم.

تدخل امريكي

وفي إطار التحرك الأمريكي لإنقاذ الموقف في دولة الاحتلال التقى ريفلين، اليوم الأحد، المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

وبحسب قناة 13 العبرية، فإن السفير الأميركي دافيد فريدمان حضر اللقاء الذي لم تعرف تفاصيله والنقاط التي بحثت خلاله، وسط ترجيحات أن يكون بحث ضرورة تشكيل "حكومة وحدة" وطنية واسعة تمهيدًا لقبول خطة السلام المسماة "صفقة القرن" عند نشرها قريبًا.

والتقى غرينبلات يوم الجمعة مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وكان من المقرر أن يلتقى مع بيني غانتس زعيم حزب أرزق- أبيض، إلا أنه لم يعقد اللقاء حتى اللحظة.