عاطف شقير - النجاح -  

من المقرر أن يلقي الرئيس محمود عباس الأربعاء المقبل خطاباً هاماً أمام الأمم المتحدة في مدينة نيويورك الساعة السابعة مساء.

خطاب هام

وحول خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة يوم الأربعاء القادم قال الدكتور نبيل شعث مستشار الرئيس للشؤون الخارجية والعلاقات الدبلوماسية: "إنَّ الرئيس سيخاطب الأسرة الدوليَّة مؤكّدًا على حقوق شعبنا في دولة فلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية، وداعيًا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الاستيطان المستشري في الأراضي الفلسطينية".
وأضاف شعث:  "أنَّ خطاب الرئيس في منصة الأمم المتّحدة ليس لكسب الأصوات الداخلية  بقدر ما هو خطاب للعالم في مرحلة حسّاسة يجب التصدي فيها للمخططات الإسرائيلية". 

لا لقاء

وحول هل سيجتمع الرئيس محمود عباس مع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على هامش اجتماع الأمم المتحدة، قال الدكتور أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لـ" النجاح الإخباري": لا أعتقد أنَّ هناك لقاء يجمع بين الرئيس محمود عباس ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، موضّحًا أنَّ هذا الأمر يحتاج إلى ترتيبات مسبقة وتحضيرات لهذا الإجتماع.

وعود أمريكية
  وحول خطاب الرئيس  الفلسطيني محمود عباس المرتقب في الأمم المتحدة، قال الكاتب و المحلل السياسي طلال عوكل لـ" النجاح الإخباري":  "خطاب الرئيس محكوم بفكرة المراهنة على وعود أمريكية سابقة طرحت خلال الفترة الماضية، في جولة كوشنير الأخيرة".

 وأضاف عوكل: "الخطاب سيشدّد على الثوابت الفلسطينية مؤكّدًا على الاعتراف بدولة فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة ومطالبًا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في مسألتي حل الدولتين والاستيطان.
وحول التسهيلات الاقتصادية الإسرائيلية قبيل خطاب الرئيس المرتقب،
قال عوكل:" العنوان هو  السلام الاقتصادي أو السلام الإقليمي، وهو سياسة إسرائيل لتخفيف حدّة خطاب الرئيس، وهذا لم يغير من طبيعة الخطاب وجوهره، لأنَّه أخذ بعين الاعتبار الوعود الأمريكية المسبقة للخطاب".