نابلس - النجاح - اقتحمت وحدات القمع التابعة لمصلحة السجون الاسرائيلية اليوم الأحد، عدة غرف في سجن ريمون، وذلك ضمن محاولاتها قمع وافشال اضراب اسرى حركة الجهاد الاسلامي المستمر، احتجاجا على اجراءات الاحتلال التعسفية بحقهم .
وافاد ناطق باسم لجنة الطوارئ العليا لاسرى الجهاد، ان عملية القمع استهدفت غرف (4و7و14) في قسم “1” بسجن ريمون، حيث اقتحم العشرات من السجانين الغرف وقاموا بتفتيشها واحتجاز الاسرى بشكل متعمد. حسب جريدة "القدس".
وذكر، ان اجواء من التوتر تسود اوساط الاسرى بكافة اقسام السجن، واللذين اعلنوا الاستنفار.
من جهة اخرى، اشار الناطق بتدهور الحالة الصحية للاسيرين المضربين عن الطعام والماء محمد عامودي وحسني عيسى وسط تجاهل ادارة السجون لاوضاعهما رغم خطورة حالتهما الصحية .
واشار، الى ان العامودي وعيسى شرعا في اضرابهما المفتوح عن الطعام والماء منذ يوم الاربعاء الماضي ، وذلك ضمن الخطوات التي ينفذها اسرى الجهاد رفضا للاجراءات القمعية والعقوبات التي فرضها الاحتلال عليهم منذ انتزاع فرسان الحرية الستة حريتهم من سجن جلبوع في 6/9/ 2021 .