نابلس - النجاح - دخل الأسير أحمد علي محمود أبو خضر من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، اليوم الثلاثاء،عامه العشرين، في سجون الاحتلال.

وقال مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور إنَّ الأسير أبو خضر اعتقل  في 13 نيسان عام 2002، أثناء وجوده في طوباس، مشيرا  إلى أنَّه أصيب برصاص الاحتلال في قدمه خلال اعتقاله، وتدهورت حالته الصحية بسبب مضاعفات خطيرة نتجت عن التهاب أصاب قدمه اليمنى المصابة، وتعرض في السجن لاعتداء من السجانين .

وأضاف سمور، أن سلطات الاحتلال حكمت على أحمد بالسجن 11 مؤبداً و50 عاما و6 أشهر.