نابلس - هيا قيسية - النجاح - تصدر وسم "هاشتاق" #بسام_السايح مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الإعلان عن استشهاده يوم امس في مستشفيات الاحتلال الاسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي.

بسام السايح هو صحفي فلسطيني أسير مريض عانى من نوعين من السرطان في العظم والدم، كما عانى من الحرمان من العلاج ، وهو ابسط الحقوق الانسانية التي قد يحظى بها بشر على الكرة الأرضية.

باستشهاد الأسير المريض بسام السايح يصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 221 شهيدا منذ العام 1967

ولا يزال المحتل يمارس ابشع انواع التعذيب والقمع بحق الأسرى وبحق الشعب الفلسطيني كافة.. ولايزال الفلسطيني بصموده يواجه هذا الاحتلال الغاشم.

مسيرات غاضبة ووقفات احتجاجية، وفعاليات تضامنية ومساندة لأهالي الشهداء والأسرى وتحديدا عائلة الشهيد السايح.

كما اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر بهاتشاق #بسام_السايح لايصال قضيته لأقصى بقاع الكرة الأرضية وتسليط الضوء على قضية الأسرى الذي ضحوا بحياتهم وزهرة شبابهم خلف قضبان الاحتلال الاسرائيلي.